1 min read
داخل محاكمة أنور رسلان #55: الناجون هم أبطال هذه المحاكمة

داخل محاكمة أنور رسلان #55: الناجون هم أبطال هذه المحاكمة

محاكمة أنور رسلان

المحكمة الإقليمية العليا – كوبلنتس، ألمانيا

التقرير 55 لمراقبة المحاكمة

تاريخ الجلسة: 8 كانون الأول/ديسمبر، 2021

تحذير: تتضمن بعض الشهادات أوصافاً للتعذيب.

يسرد تقرير مراقبة المحاكمة رقم 55 الصادر عن المركز السوري للعدالة والمساءلة تفاصيل اليوم 107 من محاكمة أنور رسلان في كوبلنتس – اليوم الأول لإلقاء المدّعين والمحامين بياناتهم الختامية. حيث شدد كلّ المدّعين على أهمية هذه المحاكمة بالنسبة لهم بشكل فردي ولكامل المجتمع السوري. وطالب المحامون بسجن أنور مدى الحياة والحكم بجسامة الجُرم تحديداً. وقالوا إنه في حين أن المحاكمة تشكّل خطوةً أولى مهمة نحو العدالة والمساءلة والتصدي للجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سوريا، فلا يزال هناك مجال للتحسين. اقرأ المزيد هنا.

الملخّص/أبرز النقاط:

اليوم المائة وسبعة – 8 كانون الأول/ديسمبر، 2021

كان هذا اليوم الأول للبيانات الختامية من قبل المدّعين ومحاميهم. حيث استمعت المحكمة إلى أربعة ناجين انضموا إلى المحاكمة كمدّعين، وقدّم كل منهم بيانه الخاص. وشددوا جميعاً على الأهمية الشخصية للمحاكمة في حياتهم. كما قال المدّعون إنهم يرون أنفسهم ممثلين لجميع الضحايا الذين لم ينجوا من الفرع 251 وكل من لا يزال معتقلاً في سجون الحكومة السورية.

كما قدّم محامو أربعة مدّعين بياناتهم الختامية التي أشاروا فيها بإيجاز إلى تجارب الاعتقال الفردية لموكليهم. كما أشار المحامون إلى بعض الانتقادات التي وُجِّهت إلى المحاكمة، مثل: عدم اعتبار تهمة الحرمان من الحرية جريمة ضد الإنسانية، وعدم تقديم ترجمة فورية للجمهور، وعدم تسجيل -على الأقل- البيانات الختامية والحُكم. وخلص أحد محامي المدّعين إلى أن الناجين الذين أدلوا بشهاداتهم هم أبطال المحاكمة. وطالب جميع المحامين بسجن أنور مدى الحياة والحُكم بجسامة الجُرم على نحو خاص، وجاء ذلك موافقاً تماماً لما طالب به المدّعون العامون في الأسبوع السابق.

______________________________________________

لمزيد من المعلومات أو لتقديم ردود الأفعال والملاحظات، يُرجى التواصل مع المركز السوري للعدالة والمساءلة على [email protected] ومتابعتنا على الفيسبوك وتويتر. ويرجى الاشتراك في النشرة الإخبارية الصادرة عن المركز السوري للحصول على تحديثات حول عملنا.