1 min read
داخل محاكمة علاء م #7: محاولاتٌ لكشف غَمام المؤامرة

داخل محاكمة علاء م #7: محاولاتٌ لكشف غَمام المؤامرة

المحكمة الإقليمية العليا - فرانكفورت ألمانيا

موجز مراقبة المحاكمة السابع

تاريخ الجلسة: 29 آذار / مارس 2022

تحذير: قد تتضمن بعض الشهادات توصيفاتٍ للتعذيب

يُرجى ملاحظة أن هذا التقرير ليس نسخة حرفية لمحضر المحاكمة؛ بل مجرّد ملخّص غير رسميٍّ لإجراءات المحاكمة.

في هذا الموجز، [المعلومات الموجودة بين قوسين معقوفين هي ملاحظات من مراقبينا في المحكمة] و"المعلومات الواردة بين علامتي اقتباس هي أقوال أدلى بها الشهود أو القضاة أو المحامون". كما تمّ حجب أسماء الشهود والمعلومات التي قد تحدّد هويتهم.


أبرز النقاط:

اليوم التاسع - 29 آذار / مارس 2022

أنهى كلّ من القضاة والمدعين العامين في هذه الجلسة استجوابهم للمدعى عليه حول موضوع القضية. وشرع محامو المدعين في استجوابهم، بَيد أن المدعى عليه وكما أسلف محاموه بالإشارة آنفا، لم يجب إلا على بعضٍ من أسئلتهم. ولتعزيز حماية الشهود في ضوء ما ورد من تهديدات وُجّهت لشهودٍ وعائلاتهم، لن يذكر القضاة علانية أسماء الشهود المزمع مثولهم أمام المحكمة في الجلسات التي تسبق إدلاءهم بشهادتهم. ويَنشُد القضاة بهذه الطريقة تضييقَ دائرة الأشخاص الذين لديهم معرفة مسبقة بشهادة الشهود إلى أدنى حد ممكن.

يوم المحاكمة التاسع - 29 آذار / مارس 2022

بدأت إجراءات المحاكمة الساعة 1:40 بعد الظهر في المحكمة الإقليمية العليا في  فرانكفورت - ألمانيا. تألّف الحضور من عشرة أشخاص وممثلَة واحدة من وسائل الإعلام. التقط مصوّر مقاطع فيديو داخل قاعة المحكمة قبل بدء الجلسة.

أسئلة القضاة

أنهى القضاة استجوابهم لعلاء حول موضوع القضية. وأجاب علاء على أسئلتهم التعقيبيّة حول كيفية وسبب ظنّه بأن أحد زملائه السابقين كان يقود حملة تشهير ضده تضمّ اتهامات باطلة له. وأوضح للقضاة كيف التقى بذلك الزميل وخاض معه في جدال أفضى بعلاء إلى أن يبلغ عنه إلى رب العمل. وأفصح عمّا دفعه للاعتقاد بأن حملة تشويه سمعته التي شنها زميله السابق كانت ترتكز على كون علاءٍ مسيحيًّا وزميله مقاتلًا إسلاميًّا متشددًا.

أسئلة المدعين العامّين

ناء على طلب المدعين العامّين، وصف علاء كيفية اتصاله بالسفارة السورية في برلين كي يطلب من أحد موظفيها، وهو صحفي سابق، مساعدته في جمع وترجمة ما زعم أنها معلومات مغلوطة أُشيعت عن علاء في وسائل الإعلام، إضافة إلى معلومات حصل عليها علاء عن الذين يوجّهون الاتهامات إليه على الملأ. كما قال إنه رفض عرضًا لرحلة طيران من برلين إلى بيروت نظمتها السفارة السورية، لأنه أراد أن يواصل حياته في ألمانيا ولم يرغب بالمغادرة دون أن يعرف ما إذا كان سيتمكن من العودة أو متى سيتسنى له ذلك. وردًّا منه على أسئلة حول منشوراته الداعمة لبشار الأسد على موقع "فيسبوك"، قال علاء إن ممرضًا أرغمه على كتابتها وإن الجيش السوري صان وادي النصارى من تنظيم داعش.

أسئلة محامي المدعين

وكما صرّح فريق الدفاع، لم يجب علاء على كافة أسئلة محامي المدعين، رغم أن رئيس المحكمة فطّنه بأنه حالما يبدأ أحد المدعى عليهم في الإدلاء بإفادةٍ حول موضوع القضية ثم يرفض الإجابة على أسئلة معيّنة، يمكن للقضاة أن يُكوِّنوا استنباطاتهم الخاصة من تلك الإفادة الجزئية. قال فريق الدفاع إن علاء على علم بذلك وقد قرروا سويّة أنه لن يجيب على أسئلة محددة من محامي المدعين.

كان لدى أحد محامي المدعين عدة أسئلة حول المدرسة التي تعلّم فيها علاء وحول دراساته ومسيرته المهنية المبكرة. فأجاب علاء على تلك الأسئلة، إلّا أن محاميه نصحوه بألّا يجيب عما إذا كان قد تشاجر في عام 2016 مع بعض الأشخاص لأنهم شاركوا في مظاهرات ضد الحكومة السورية.

رُفعت الجلسة الساعة 3:07 بعد الظهر.

ستكون الجلسة القادمة في الساعة العاشرة من صباح 5 نيسان / أبريل 2022.

__________________________

للمزيد من المعلومات أو لتقديم ردود الأفعال والآراء، يرجى إدراج تعليقك في قسم التعليقات أدناه، أو التواصل مع المركز السوري للعدالة والمساءلة على [email protected]. كما يمكنكم متابعتنا على فايسبوك و تويتر. اشترك في نشرتنا الأسبوعية ليصلك تحديثات عن عمل المركز.