1 min read
داخل محاكمة أنور رسلان #51: أعلم أننا انشققنا في وقت متأخر نسبياً، ولكن...

داخل محاكمة أنور رسلان #51: أعلم أننا انشققنا في وقت متأخر نسبياً، ولكن...

محاكمة أنور رسلان

المحكمة الإقليمية العليا – كوبلنتس، ألمانيا

التقرير 51 لمراقبة المحاكمة

تاريخ الجلسة: 4 تشرين الثاني/نوفمبر، 2021

تحذير: تتضمن بعض الشهادات أوصافاً للتعذيب.

يسرد تقرير مراقبة المحاكمة رقم 51 الصادر عن المركز السوري للعدالة والمساءلة تفاصيل اليوم 101 من محاكمة أنور رسلان في كوبلنتس. حيث استمعت المحكمة إلى عقيدٍ سابقٍ خدم في وزارة الداخلية السورية وكان من أصدقاء أنور. وقال إن أنور انشق في وقت متأخر نسبياً لأنه كان قلقاً على أسرته واضطر إلى أن يسلك طريقاً طويلاً إلى الحدود الأردنية تكثر فيه نقاط التفتيش. واعترض المدّعون العامون على طلب الدفاع لسماع شهود إضافيين، بحجة أن مساعدة أنور للناس وتخطيطه للهروب من سوريا لا صلة لهما بالموضوع لأنه قد نفذ أوامر بتعذيب آلاف الأشخاص، وكان يرفع تقارير إلى رؤسائه بتلك الأنشطة. اقرأ المزيد هنا.

الملخّص/أبرز النقاط:

اليوم المائة وواحد – 4 تشرين الثاني/نوفمبر، 2021

قال P56، وهو عقيدٌ سابقٌ في وزارة الداخلية السورية وصديق قديم لأنور، للمحكمة إن أنور انشق في وقت متأخر نسبياً عن أفراد الجيش الآخرين لأنه كان قلقاً على عائلته وكان عليه أن يسلك طريقاً طويلاً مليئاً بنقاط التفتيش العسكرية إلى الأردن. كما حدد P56 حافظ مخلوف على أنه رئيس فرع الخطيب وقال إن أنور كان تحت ضغط هائل من حافظ مخلوف.

اعترض المدّعون العامون على سماع شهود إضافيين قد طلبهم الدفاع. ووفقاً للمدّعين العامين، فإن مساعدة أنور للناس أو تخطيطه للانشقاق لا صلة لهما بالموضوع لأنه تعمّد اتباع الأوامر بتعذيب الآلاف من الأفراد ورفع تقارير إلى رؤسائه عن تنفيذ هذه الأوامر بنجاح. وأعلنت القاضي رئيسة المحكمة أن المحكمة بذلت جهوداً هائلة لتأمين الشهود لأيام المحاكمة التالية، غير أن ذلك لم يكن ممكناً في العديد من الحالات.

______________________________________________

لمزيد من المعلومات أو لتقديم ردود الأفعال والملاحظات، يُرجى التواصل مع المركز السوري للعدالة والمساءلة على [email protected] ومتابعتنا على الفيسبوك وتويتر. ويرجى الاشتراك في النشرة الإخبارية الصادرة عن المركز السوري للحصول على تحديثات حول عملنا.