داخل محاكمة أنور رسلان: وظيفة المحقّق هي أن يُحقّق

داخل محاكمة أنور رسلان: وظيفة المحقّق هي أن يُحقّق

رسم: Rachel Ma

محاكمة أنور رسلان

المحكمة الإقليمية العليا – كوبلنتس، ألمانيا

التقرير 49 لمراقبة المحاكمة

تاريخ الجلسة: 13 و14 تشرين الأول/أكتوبر، 2021

تحذير: تتضمن بعض الشهادات أوصافاً للتعذيب.

يسرد تقرير مراقبة المحاكمة رقم 49 الصادر عن المركز السوري للعدالة والمساءلة تفاصيل اليومين 97 و98 من محاكمة أنور رسلان في كوبلنتس. في اليوم الأول، استمعت المحكمة إلى طيار عسكري سوري سابق حيث وصف انشقاق أنور ومساعدته السلطات الأردنية في إيجاد طريق أكثر أماناً للسوريين الفارين إلى الأردن. كما رفض الادعاء العام العديد من طلبات الدفاع لسماع شهود إضافيين. وفي اليوم الثاني، استمعت المحكمة إلى موظف سابق في الفرع 285 الذي قال إن أنور كان يعمل في هذا الفرع قبل انشقاقه مباشرة ولكنه لم يملك سلطة حقيقية بسبب منصبه وكونه سنياً. اقرأ المزيد هنا.

الملخّص/أبرز النقاط:

اليوم السابع والتسعون – 13 تشرين الأول/أكتوبر، 2021

شهد P54، وهو طيار عسكري سوري سابق، حول انشقاق أنور ومساعدة أنور السلطات الأردنية في إيجاد طريق أكثر أماناً للاجئين للفرار من سوريا إلى الأردن.

ورفض القضاة عدة طلبات للاستماع إلى أدلة إضافية سبق أن قدمها الدفاع. ورأى القضاة أن الطلبات لا تشير إلى النطاق الدقيق ومصدر المعرفة للشهود المقترحين. لذلك، لن يكون الاستدعاء ضرورياً نظراً للجهود المطلوبة للاستماع إلى هؤلاء الشهود الذين يعيشون في الخارج. وعند إعلانهم أن بعض الجرائم المرتكبة ضد المدّعين يعاقب عليها أيضاً بموجب القانون الجنائي الألماني، أشار القضاة إلى عدم ضرورة إضافة حالات الاختفاء القسري كجريمة ضد الإنسانية إلى التهم.

اليوم الثامن والتسعون – 14 تشرين الأول/أكتوبر، 2021

قال P55، وهو موظف سابق في الفرع 285 بإدارة المخابرات العامة، للمحكمة أنه قبل انشقاقه في نهاية عام 2012، كان أنور يعمل كرئيس لقسم التحقيق في الفرع 285. وأظهرت عدة وثائق معروضة في المحكمة توقيع أنور على الملاحظات التي توضح بالتفصيل كيفية التعامل مع الأفراد المعتقلين. وأشار P55 للمحكمة أن أنور يمكنه فقط تقديم اقتراحات في هذا الصدد، ولكونه سنياً فلم يكن يتمتع بقدر كبير من السلطة.

 

______________________________________________

لمزيد من المعلومات أو لتقديم ردود الأفعال والملاحظات، يُرجى التواصل مع المركز السوري للعدالة والمساءلة على [email protected] ومتابعتنا على الفيسبوك وتويتر. ويرجى الاشتراك في النشرة الإخبارية الصادرة عن المركز السوري للحصول على تحديثات حول عملنا.

رد

أضف تعليق

(إلزامي)