داخل محاكمة أنور رسلان: أعرف هذا الرجل… لكنه ليس أبا غضب

داخل محاكمة أنور رسلان: أعرف هذا الرجل… لكنه ليس أبا غضب

رسم: Rachel Ma

محاكمة أنور رسلان وإياد الغريب 

المحكمة الإقليمية العليا – كوبلنتس، ألمانيا 

التقرير 23 لمراقبة المحاكمة 

تاريخ الجلسة: 6 و7 كانون الثاني/يناير، 2021 

 

 

تحذير: تتضمن بعض الشهادات أوصافاً للتعذيب. 

 

الملخّص/أبرز النقاط: 

 

اليوم الثالث والخمسون للمحاكمة – 6 كانون الثاني/يناير، 2021 

  • أدلى P25، البالغ من العمر 30 عاماً، والذي اعتُقِل في الخطيب وفرع أمن الدولة، بشهادته حول كيف اقتحمت قوات الأمن قريته واعتقلت عشوائياً من زعمت أنهم شاركوا في المظاهرات. وكان P25 طالباً ولم يشارك أبداً في مظاهرة. ووصف الشاهد أبا غضب بأنه رجل طويل القامة يخشاه جميع المعتقلين. وعندما سُئل عمّا إذا كان قد تعرّف على أي من المدّعى عليهما، قال P25 إن إياد أ. بدا مألوفاً، لكنه قال إنه تعرّف على أنور وعرفه. وقال إن أنور لم يكن أبا غضب، لكنه واثق من أنه يعرف أنورواعترف P25 بأنه شاهد صور كلا المدّعى عليهما على الإنترنت. ووصف P25 طفلاً يتراوح عمره بين 10 و13 عاماً كان معتقلاً في زنزانته في الخطيب ويعاني من رصاصة استقرت في ساقه/قدمه. ونُقل P25 إلى فرع أمن الدولة حيث مرض وأُجبر على الوقوف تحت الماء البارد كعقاب. وقدّم ثلاثة رسومات توضيحية يظهر فيها تصميم فرع الخطيب وغرفة التحقيق. 

اليوم الرابع والخمسون للمحاكمة – 7 كانون الثاني/يناير، 2021 

  • أجاب كريستيان كنابمان، ضابط شرطة يبلغ من العمر 37 عاماً في مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية في ميكنهايم (BKA)، على الأسئلة المتعلقة بـ P14 (تقرير المحاكمة الثاني عشر الصادر عن المركز السوري للعدالة والمساءلة). وتم استجواب P14 من قبل مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية في عام 2019. استخدم كنابمان وزميله التصوير بالأقمار الصناعية لاكتشاف إحداثيات مقبرة القطيفة. وكانت صور الأقمار الصناعية من 2011-2012 مفقودة وكانت أقرب صور تَمكّن مكتب الشرطة من العثور عليها يعود تاريخها إلى 2014. وشهد P14 أن هناك حوالي 1.7 مليون شخص مدفونين في خنادق جماعية في المقبرة. ولم يستطع كنابمان تقييم هذه المزاعم لأن عمق الخنادق غير معروف وسيعتمد ذلك على كيفية دفن الجثث. 

 

للمزيد من المعلومات أو لتقديم ردود الأفعال والآراء، يرجى إدراج تعليقك في قسم التعليقات أدناه، أو التواصل مع المركز السوري للعدالة والمساءلة على [email protected]. كما يمكنكم متابعتنا على فايسبوك و تويتر. اشترك في نشرتنا الأسبوعية ليصلك تحديثات عن عمل المركز.

رد

أضف تعليق

(إلزامي)