داخل محاكمة أنور رسلان: ملخص جلسات المحاكمة للأيام 43-45‎

داخل محاكمة أنور رسلان: ملخص جلسات المحاكمة للأيام 43-45‎

رسم: Rachel Ma

محاكمة أنور رسلان وإياد الغريب

المحكمة الإقليمية العليا – كوبلنتس، ألمانيا

ملخص التقرير 18 لمراقبة المحاكمة

تحذير: تتضمن بعض الشهادات أوصافاً للتعذيب. 

الملخّص/أبرز النقاط:[1]

 

اليوم الثالث والأربعون للمحاكمة – 15 تشرين الثاني/نوفمبر، 2020

أدلى كريستوفر إنجلز من لجنة العدالة والمساءلة الدولية (CIJA) بشهادته كخبير أمام المحكمة. وأوضح أن لجنة العدالة والمساءلة الدولية قد جمعت أدلة على الجرائم التي ارتكبتها أطراف النزاع السوري لاستخدامها في تحقيقات جنائية دولية مستقبلية. وتتضمن هذه المواد شهادات سبعة شهود أكّدوا أن أنور رسلان كان رئيس وحدة التحقيق في الفرع 251 – “الفرع الأكثر فعالية وخطورة وسرية”. وشرح إنجلز كيفية حصول اللجنة على الأدلة وتدعيمها وحفظها، بالإضافة إلى مشاركة اللجنة في المحاكمة الجارية في كوبلنتس.

اليوم الرابع والأربعون للمحاكمة – 18 تشرين الثاني/نوفمبر، 2020

في اليوم الثاني من شهادة ناقش كريستوفر إنجلز، تقريرين جمعتهما اللجنة يتعلقان بأنور رسلان. وفي جميع أجزاء التقريرين، اللذين طلبتهما السلطات الألمانية، تمت الإشارة إلى رسلان باسم رمزي: التشيكي (Czech). وتحدث إنجلز بالتفصيل عن إعداد اللجنة للتقريرين، وشرح أيضاً التسلسل الهرمي للفروع التابعة للحكومة السورية.

وأعلنت المحكمة أن محاكمة إياد ستجري بشكل منفصل في 17 شباط/فبراير مع صدور حكم نهائي في 24 شباط/فبراير.

اليوم الخامس والأربعون للمحاكمة – 19 تشرين الثاني/نوفمبر، 2020

كانت الشاهدة صحفيّة من دمشق تبلغ من العمر 43 عاماً. وساعدت في تنظيم المظاهرات في جميع أنحاء المدينة. ونتيجة لذلك، تم اعتقالها في مختلف الفروع الأمنية، بما في ذلك الفرع 251. وفي إفادتها، تحدّثت الشاهدة عن الليلة التي داهمت فيها قوات الأمن منزل عائلتها، ووجد العناصر الأدوية التي كانت تخطط لإرسالها إلى نشطاء في حمص، ثم اعتقلوها هي وإخوتها. ووصفت كيف ارتكب عناصر الأمن عنفاً جنسياً ضد النساء، وأخبرت المحكمة عن أساليب التعذيب التي شاهدتها والتي أدّت إلى وفاة معتقلين آخرين.

[1] في هذا التقرير، [المعلومات الموجودة بين قوسين معقوفين هي ملاحظات من مراقب المحكمة الخاص بنا] و”المعلومات الواردة بين علامتي اقتباس هي أقوال أدلى بها الشهود أو القضاة أو المحامون”. يرجى العلم بأنه لا يُقصَد من هذا التقرير أن يكون مَحضراً لجلسات المحاكمة؛ وإنما هو مجرّد ملخّص غير رسمي للمرافعات. وحُجِبَت أسماء الشهود.

للمزيد من المعلومات أو لتقديم ردود الأفعال والآراء، يرجى إدراج تعليقك في قسم التعليقات أدناه، أو التواصل مع المركز السوري للعدالة والمساءلة على [email protected]. كما يمكنكم متابعتنا على فايسبوك و تويتر. اشترك في نشرتنا الأسبوعية ليصلك تحديثات عن عمل المركز.

رد

أضف تعليق

(إلزامي)