كُتَيِّب سوري للعدالة في الولايات المتحدة

كُتَيِّب سوري للعدالة في الولايات المتحدة

صورة من عدسة شاب حمصي

في 4 أيلول/سبتمبر، 2019، أطلق المركز السوري للعدالة والمساءلة ستة كتيبات حول الولاية القضائية العالمية في بيت الديمقراطية وحقوق الإنسان في برلين، ألمانيا. ركّزت هذه الكتيبات على تطبيق الولاية القضائية العالمية في بلجيكا وألمانيا وفرنسا وهولندا والسويد والمملكة المتحدة والملاحقة القضائية للجرائم المرتكبة داخل سوريا. وبهدف ردم الهوّة بين المجتمع السوري والمدّعين العامين الأوروبيين، تم توفير كل كُتيب باللغة الإنجليزية والعربية ولغة البلد المعني. وبناءً على هذا النجاح، يُطلق المركز السوري للعدالة والمساءلة الآن دليلاً سابعاً بشأن الولاية القضائية العالمية يركّز على سُبل التقاضي في الولايات المتحدة.

الولاية القضائية العالمية هي المبدأ القانوني الذي يسمح للدول بمقاضاة الجناة في غياب أي صلة بأراضي تلك الدولة إذا كانت الجرائم “جسيمة للغاية بحيث تؤثر على المجتمع الدولي ككل”. وتتحمّل الدول مسؤولية محاسبة الجناة على هذه الجرائم، بما في ذلك جرائم الحرب. وبموجب هذا المبدأ، يجوز للدول أن تفرض الولاية القضائية بموجب قوانينها المحلية. وفي هذا الوقت، تُعد الملاحقة الجنائية من خلال الولاية القضائية العالمية في المحاكم الأجنبية الطريق الأكثر جدوى لتحقيق العدالة والمساءلة في سوريا، حيث تواصل الحكومة الحالية ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي إطار النقاشات التي أجراها مع السوريين، اكتشف المركز السوري للعدالة والمساءلة أن هناك افتقاراً عاماً لفهم الولاية القضائية العالمية وكيفية تطبيقها على وضعهم. ومن أجل ردم هذه الهوة، قام المركز السوري للعدالة والمساءلة بإعداد كتيبات الولاية القضائية العالمية للناجين والشهود الذين قد لا يكون لديهم أي خلفية قانونية. حيث تساعد هذه الكتيبات في إطلاعهم على فرص ومحددات تقديم الشكاوى، فضلاً عن عرض الخطوات التي يجب اتخاذها لتقديم الشكاوى. وتحدّد هذه الأدلة أيضاً إجراءات المحكمة والجداول الزمنية، وتربط القرّاء السوريين بموارد محتملة.

وبعد الاستقبال الناجح الذي حظيت به الملخصات الأوروبية، ركّز كُتيب الولايات المتحدة الجديد على توفير معلومات للسوريين في الولايات المتحدة حول القوانين الوطنية المتعلقة بالولاية القضائية خارج أراضي الدولة، فضلاً عن الدعاوى الجزائية الأمريكية الاعتيادية. وفي حين كان هناك زخم وحماس في أوروبا بشأن سُبل تحقيق العدالة للسوريين، ظلت الولايات المتحدة منفصلة نسبياً عن هذا الحوار. ويهدف هذا الكتيب الجديد إلى تقديم معلومات حول الولاية القضائية العالمية للسوريين الذين شاهدوا هذه المحاكمات والتحقيقات تُجرى في أوروبا ويتساءلون عن الفرص المتاحة في الولايات المتحدة.

وتتمتع المحاكم الأمريكية عموماً بولاية قضائية محدودة أكثر من نظيراتها الأوروبية ولديها قواعد صارمة حول ما إذا كانت القضية تفي بمتطلبات الولاية القضائية. وبسبب هذه القيود، يواجه السوريون في الولايات المتحدة عموماً عقبات أكبر عند التعامل مع النظام القانوني. وعلاوة على ذلك، يوجد عدد أقل من السوريين في الولايات المتحدة مقارنة بأوروبا بسبب سياسات الهجرة وخضوع القضايا لتقدير المدّعين العامين. وعلى الرغم من هذه التعقيدات، يعتقد المركز السوري للعدالة والمساءلة أن السوريين في الولايات المتحدة يجب أن يكونوا على دراية بسُبل تحقيق العدالة، وكيفية البدء في الدعاوى الجزائية، وما يمكن توقّعه أثناء هذه العملية.

ويأمل المركز السوري للعدالة والمساءلة أن يردم هذا الكتيب الجديد الخاص بالولايات المتحدة الهوة في المعرفة، ويزيل الغموض الذي يكتنف متطلبات الولاية القضائية في المحاكم الأمريكية للسوريين الذين يسعون إلى رفع دعاوى جزائية، ويخلق رابطاً بين المدّعين العامين الأمريكيين والمواطنين السوريين. ويمكن العثور على كُتيب الولايات المتحدة الكامل، بالإضافة إلى الكتيبات الستة الأخرى التي أعددناها هنا.

للمزيد من المعلومات أو لتقديم ردود الأفعال والآراء، يرجى إدراج تعليقك في قسم التعليقات أدناه، أو التواصل مع المركز السوري للعدالة والمساءلة على [email protected]. كما يمكنكم متابعتنا على فايسبوك و تويتر. اشترك في نشرتنا الأسبوعية ليصلك تحديثات عن عمل المركز.

رد

أضف تعليق

(إلزامي)